كفريات في أغانٍ دينية ~

06/12/2014 عند 18:29 | أرسلت فى فـيـض الـمـداد | أضف تعليق

.

kofriat

.

حدث في صباح أحد الأيام أني كنت ذاهباً إلى عملي، وفي بعض الطريق انبعثت من مذياع السيارة أغنيةٌ معروفةٌ من أغاني المدعوة فيروز، وقد ذكرتني الكلمات الأولى للأغنية بجدلٍ قديمٍ قرأتُ عنه، ثم هالني ما سمعتُ في تتمتها من الكفر البواح والتكذيب الصارخ للوحي، والمناقض مناقضةً صريحةً واضحةً لما أخبرنا الله تعالى به في كتابه بأوضح عبارةٍ وأجلى بيان.

هذه الأغنية التي أتحدث عنها هي: “أعطني الناي وغنِّ”، وهي مقتطفةٌ من قصيدةٍ كتبها الأديب النصراني جبران خليل جبران، وقد غنَّتها المطربة النصرانية أيضاً فيروز، والذي يهمنا في كلمات القصيدة أو الأغنية هو الآتي:

– “أعطني الناي وغنِّ … فالغنا سرُّ الوجودْ

وأنين الناي يبقى … بعد أن يفنى الوجودْ”

ثم تذكرت وهذه الكلمات المزعجة تعبر أذنيَّ، جدلاً قديماً كان قد دار حول مطربٍ غنى هذه الكلمات الكفرية من المسلمين، بل هو من فئة “الإسلاميين” ومعدودٌ في رموزهم الفنية، وأعني هنا ثقيل الدم السَّمِج، المدعوَّ برشيد غلام، وقد غنى هذه الكلمات على الهواء مباشرةً في برنامج (صولا)، مع المغنية اللبنانية عبير نعمة.

وأقول بعد هذه الرزية التي يحسبها الناس هينةً وهي والله عظيمة:

صدق الله وكذب جبران، صدق الله وكذبت فيروز، صدق الله وكذبت عبير، صدق الله وكذب غلام!

يقول الله تعالى في كتابه العزيز، في سورة الرحمن: ﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ ﴾.

وأما هؤلاء فيقولون: يبقى (أنين الناي) بعد أن يفنى كل من عليها!

تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً، ونعوذ بالله من هذا الكفر البواح، والذي إن نطق به من هو كافرٌ أصلاً من النصارى وغيرهم، لما كان مستغرَباً منهم، أما أن يتورَّط في التغني به مسلمٌ يُزعم له أنه (منشد الحرية)، وقد صُيِّر أيقونةً إنشاديةً ورمزاً فنياً لإحدى أكبر الحركات الإسلامية القائمة، وهي جماعة العدل والإحسان، الساعية – كما تزعم – لإعادة الخلافة على منهاج النبوة، فهذا ما لا يمكن أن يكون مقبولاً بحالٍ من الأحوال، ولا يسعه أي عذرٍ من الأعذار مهما كان نوعه.

بل إن مثل هذا لا يتورط فيه مسلمٌ شمَّ رائحة التوحيد، أو عرف أبسط أبجديات الدين التي هي من المعلوم منه بالضرورة.

ومما يحزُّ في النفس أيضاً، أن ذلك الجدل القديم الذي أثير حول مشاركة هذا الغلام السَّمِج في برنامج (صولا)، قد ظل مقتصراً على مجرد المشاركة في حدِّ ذاتها، وعلى ما فيها من مجالسة النساء المتبرجات والغناء معهن، ولم يُلتفت للأسف الشديد إلى هذه الطامة الكفرية في الكلمات المغنَّاة، وهي لو علموا لأشدُّ خطراً وأبعد ضلالاً بكثيرٍ من مجرد المشاركة في ذلك البرنامج، ومجالسة المتبرجات، والغناء معهن!

نعم، سيأتي من يبرر ويؤوِّل، ويلتمس الأعذار، ويجادل عن الذين ظلموا، وكأني أسمع من يقول بأنه لا شيء في كل هذا، وأنه يجب أن (نفهم) الآية فهماً صحيحاً، أو أن (نفهم) كلمات الأغنية كما ينبغي، وكأن الفهم عن الله لا يكون إلا بمخالفته، أو كأن كل زنديقٍ كافرٍ كتب كلماتٍ تخالف صريح القرآن، فإن في كلماته تلك (أبعاداً عميقة) لا يتوصل أمثالنا من السطحيين والحرْفيين إلى إدراكها!

وكأني أيضاً بمن يقول بأن هذا الأمر برمته مجرد شعرٍ وغناء، ولهوٍ ولعب، ولا يستحق هذا الانفعال كله… وهؤلاء أذكِّرهم بقول ربنا عز وجل في سورة النساء:

– ﴿ وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ﴾.

وأذكرهم كذلك بقوله عزَّ من قائل في سورة التوبة:

– ﴿ وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ، لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ ﴾.

وأما الذين يتأوَّلون للظالمين ويلتمسون لهم الأعذار، ويجادلون عنهم، فإليهم قول الله تعالى في سورة النساء:

– ﴿ هَا أَنْتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا ﴾.

وبقي ذلك الصنف المفتقر للموضوعية، والذي لا يحسن شيئاً غير السب والشتم، والذي لا يحرر لك موطناً للنزاع ولا يصارحك بما يرفضه في كلامك، بل يكتفي بتوجيه (الشتائم) لك من قبيل: تشدد، سلفية، وهابية… الخ.

فلهؤلاء أقول: إن كنتَ تعترض على شيءٍ من هذا الكلام وكان لك مستندٌ علميٌّ أو شرعيٌّ أو عقليٌّ أو موضوعي، فهات مرحباً، وأما إن كنتَ ممن يتحسَّسون من التصفية العقائدية، ويعتبرونها على سبيل الانتقاص سلفيةً ووهابية، فنعم إن شئت! أنا سلفيٌّ وهابيُّ إن كان هذا ما تريد قوله، واذهب إلى أقرب جدارٍ منك وانطحه برأسك، حتى تتهشَّم جمجمتك الفارغة.

وعلى العموم، فإن في كثيرٍ من أغانينا الموروثة وأهازيجنا الشعبية مخلَّفاتٌ من العقائد الشركية والملل المنحرفة، وأكثر من يترنم بها الآن من المسلمين جاهلٌ بخطورتها، غير عالمٍ بمعناها ولا بما يلزم منها، وهذا من نتائج ما ابتليت به الأمة من ضياع علم التوحيد، وتأخير التصفية العقائدية في سلَّم أولويات الدعوة.

ولتأخذ عندك كمثالٍ لهذه الكلمات في أهزوجةٍ شعبيةٍ مشهورة، بل هي محسوبةٌ ويا للأسف على ما يسمى بـ (الأغاني الدينية):

– “المدد المدد يا رسول الله … اسقنا بالمدد أيا حبيب الله.”

فهذا كما ترون دعاءٌ لغير الله، وهو توجهٌ بالدعاء لميتٍ أن يمنح مدداً ويحقق نفعاً، والتوجه بالدعاء لغير الله “شِرك” به، كما دلت على ذلك النصوص الشرعية من الكتاب والسنة، حتى لو كان المدعوُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي أغنيةٍ أو أهزوجةٍ شعبية أخرى، وهي دينيةٌ أيضاً، نسمع من كلماتها:

– “الله الله الله … ما كاين غير الله”، بمعنى: “لا كائن إلا الله.”

واسم هذا المعتقد الكفري الباطل: “وحدة الوجود”؛ وهو يفترض أنْ لا وجود إلا لله، وأن كل الموجودات في العالم ما هي إلا الله نفسه! وهي عقيدةٌ فاسدةٌ أفتى علماء أهل السنة قديماً وحديثاً بكفر من قال بها، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.

ومثل هذا كثيرٌ في الأغاني الدينية والأمداح النبوية، وهو مما ينبغي الانتباه إليه وعدم التساهل معه، فأكثرها متفشٍّ في المسلمين دارجٌ على ألسنتهم، لا يعلمون شيئاً عن ضرره ولا عن خطورته على دينهم وعقيدتهم التي يجعلونها، ولو نبَّهتَهم إلى شيءٍ من ذلك لضحكوا منك وسخروا بك، والله تعالى المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل…

23/10/2014

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: