عن تهمة الإرجاء ~

20/04/2014 عند 17:04 | أرسلت فى ومـضـات فـيـسـبـوكـيـة | أضف تعليق

.

من مظاهر الكيل بمكيالين عند التكفيريين في هذا العصر، أنهم يجتهدون لدفع تهمة (الخوارج) عن أنفسهم، ويقول الواحد منهم: إن الخوارج كانوا يكفِّرون المسلمين بالذنوب كلها، ويخلِّدون في النار بالمعاصي، ونحن لا نفعل ذلك، فكيف تتهموننا بأننا خوارج؟!

ثم يأتون إلى جميع الذين يخالفونهم، ويرمونهم بتلك التهمة الجاهزة الموضوعة على أطراف ألسنتهم، يقولون عنهم (مرجئة)، ويتهمونهم جملة وتفصيلاً بـ (الإرجاء)، فهل تتحقق أوصاف (الإرجاء) حقاً في كل من خالف التكفيريين في ضلالة من ضلالاتهم؟

إن كان من المعلوم أن الإرجاء هو الاعتقاد بأنه لا يضر مع الإيمان ذنب، وبأن الإيمان لا يزيد ولا ينقص، وبأن هناك انفصالاً تاماً بين الإيمان والعمل، فهل تتجسد هذه المعتقدات في كل من لا يكفِّر حكام المسلمين ويرى حرمة الخروج عليهم؟

هل ثبت عن أحد من هؤلاء الذين يُتهمون بالإرجاء، بأنه يعتقد أن شرعية الحكام محفوظة بمجرد إعلانهم للإسلام، وأنهم بمجرد هذا الإعلان يعتبرون مسلمين ومؤمنين لا تضرهم الذنوب والمعاصي؟

من قال هذا؟!

ما سمعت أحداً قاله بين جميع الذين يتهمهم التكفيريون بالإرجاء، فبأي حق يرمون تهمة عظيمة كاملة على أقوام من الناس، ثم يتحرون التفصيل والتدقيق والتأريخ في ما يوصفون هم به؟

إن الكيل بمكيالين من علامات الهوى، وإن لم يكن هذا كيلاً بمكيالين فليس في العالم كيل بمكيالين!

وهدى الله الجميع إلى الحق وجمع كلمة المسلمين عليه…

16/04/2014

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: