انطماس ~

24/02/2014 عند 22:45 | أرسلت فى ومـضـات فـيـسـبـوكـيـة | أضف تعليق

.

من مظاهر انطماس البصيرة عند بعض المسلمين المغرر بهم، بل حتى عند بعض أصحاب التوجهات الإسلامية، أنهم ينخدعون سريعاً بالشعارات الثورية كائناً من كان صاحبها!

وقد رأينا بعضاً منهم يخلعون ألقاب المديح والثناء والبطولة والعظمة على أناس هم من أخبث دعاة الكفر والفساد والعلمانية والإلحاد، إذ يكفي أن يصنف هؤلاء ضمن الثوريين المناهضين للنظام القائم، وأن يرفعوا الشعارات ضده، وأن يرفعوا لافتات (الحرية والديمقراطية والإخاء والمساواة)، يكفي أن يفعلوا ذلك حتى نجد بعض المسلمين، بل بعض الإسلاميين، يخلعون عليهم الأوسمة والألقاب، ويصفونهم بـ (المناضلين والأحرار والشرفاء والنزهاء والعاملين لمصلحة البلد)! حتى لو كان هؤلاء من أعتى الشيوعيين والعلمانيين والملاحدة والاشتراكيين، بل ربما يصافحونهم ويتعاونون معهم ويضمون أيديهم إليهم!

مثل هذه الضلالات التي يتسبب بها فساد الفكر وغلبة الأهواء، تدل على أن أولئك الإسلاميين يعانون من اختلال عقائدي بالغ، وأن الولاء والبراء عندهم لا ينعقد على أساس الدين والعقيدة، بل على (الموقف من الحاكم والنظام القائم)، لهذا لم نعد نستغرب إن رأينا إسلامياً يناصب إخوانه في الدين العداوة والبغضاء، وفي نفس الوقت يبتسم للشيوعيين والعلمانيين والفسدة، ويتعاون معهم في (الإطار الثوري) الذي يظنون أنه منفصل عن الإديولوجيات والعقائد.

19/02/2014

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: