مناورة ~

18/02/2014 عند 13:21 | أرسلت فى فـيـض الـمـداد | أضف تعليق

.

monawara

.

إنهم لا يستطيعون شنَّ حربٍ مباشرةٍ على كلمة (الأخلاق)، لعلمهم بمدى تمسُّك المجتمع المسلم بها، حتى وإن كان ذلك التمسك في كثيرٍ من الأحيان باللفظ دون المعنى، لذلك لجؤوا إلى مناورتهم الخبيثة، وهي محاربة حقيقة الأخلاق بإهمال ألفاظها، والتشكيك فيها، والسعي لإخضاعها لقيمٍ بديلةٍ مشبوهة، وكلماتٍ مريبةٍ تقبل التلوُّن والالتباس.

ومن أبرز هذه الكلمات المغلَّفة والدعاوى العريضة مناداتهم بـ (الحرية الشخصية)، والتي يسوِّقون لها باعتبارها حقاً إنسانياً مقدساً، دون أيِّ تحريرٍ منهم لمعنى هذه العبارة، وحدودها، وضوابطها الملزمة لها.

هي عندهم حريةٌ بهيميةٌ مطلقة، يدعون إليها ويقاتلون في سبيلها، وينفقون الجهود والأموال في سبيل ذلك، بل بلغ الأمر ببعض رموزهم أن علَّق لوحةً كبيرةً في صفحة منتداه الليبرالي المشهور، قائلاً فيها، وبالخط الكبير والحرف العريض: “الحرية عقيدةٌ وجهاد!”

27/04/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: