تشوهٌ جيني ~

18/02/2014 عند 13:23 | أرسلت فى فـيـض الـمـداد | أضف تعليق

.

tachawoh jini

.

يقول المفكر الكبير علي عزت بيجوفيتش عليه رحمة الله، في كتابه (هروبي إلى الحرية):

– “أحد الأهداف المعلنة لحركة الدفاع عن المرأة: النضال ضدَّ تمجيد الأمومة.”

وهو كلامٌ صحيح المضمون، وواقعٌ نلمسه في صرخات تلكم المريضات بهوس التحرر، واللواتي اتَّسخت عقولهنَّ وتنجَّست أرواحهنَّ بأفكار التيارات التحررية النسوية، المسماة بـ (الفيمينيزم)، إذ نجد الواحدة منهنَّ متطلعةً لتحقيق نجاحاتٍ في الحياة مشابهةٍ لتلك التي يحققها الرجال، لا ترضى عنها بدلاً، ثم إذا ما نوقشت حول دورها الفطريِّ والطبيعيِّ بصفتها أنثى؛ في أن تكون زوجةً وأماً وراعية بيت، نظرتْ إليك شزراً، وردت عليك باستخفافٍ قائلة:

– “أنتم أعداء المرأة، تحاربون نجاحها، وتخافون منها لأنها تنافسكم، وتريدونها فقط مجرد زوجةٍ وربة بيتٍ وأمٍّ لا أكثر!”

تقول المرأة (الفيمينيست) هذا الكلام وكأن دورها الكوني العظيم في الأمومة لم يعد لائقاً بها، أو لم يعد جديراً بمستواها وقدراتها، أو أنها صارت مستحقةً لأن تترفع عن أمثال هذه الأوضاع المهينة لها ولمكانتها، وأن تتحول أيضاً بدورها إلى رجلٍ أو شبه رجل، بحيث يخضع تقييم نجاحها في الحياة لنفس المعايير التي يخضع لها هذا الأخير!

إنني حقاً لا أجد أي حرجٍ أو مبالغةٍ في أن أقول؛ بأن المرأة (الفيمينيست) هي في الواقع مريضة بمرض عضال، ومصابةٌ بتشوهٍ جيني! وأن الأجدر بها، شفاها الله تعالى، أن تعرض نفسها ودماغها وأفكارها على طبيبٍ يشخِّص حالتها، ويصف لها العلاج الضروري!

02/05/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: