تخبط لغوي ~

16/02/2014 عند 16:57 | أرسلت فى فـيـض الـمـداد | أضف تعليق

.

takhabot

.

مازلنا نجد مع الأسف أناساً من العرب والمسلمين، يتعمَّدون تطعيم كلامهم بألفاظٍ وعباراتٍ أجنبيةٍ استدلالاً منهم على التحضُّر والمعاصرة، تاركين بذلك لغة الضاد التي فضَّلها الله تعالى على سائر اللغات، وأنزل بها كتابه الكريم على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بلفظٍ عربيٍّ مبين. وهذا إن هوَّنه قليلاً جريان العادة به عند بعض من خلط ألسنتَهم تيارُ العاميةِ المختلطةِ الهادرُ، فإن غير المقبول أبداً ما نلاحظه عند البعض الآخر؛ وهم أناسٌ لم يكتفوا بإهمال العربية وترك تعلُّمها قراءةً وكتابة، حتى بلغ بهم الأمر إلى الافتخار والتبجُّح بجهلهم بها، ثم إنهم إذا تحدثوا بها أو عنها فهم يتحدثون بترفُّعٍ واستعلاء، وكأنهم فوق مستواها، أو كأنها ما عادت تليق بمستوى تحضُّرهم، أو كأن اللغات الأجنبية هي أقدر على الإبانة عن أحوالهم وأفكارهم ومشاعرهم وما يريدون قوله، أو أنها أكثر جماليةً وأفضلُ بلاغةً من لغتنا العربية المجيدة.

إن هذا لخطبٌ جللٌ وأمرٌ عظيم، وهو ليس هيِّناً كما يبدو عليه، بل إن له ما يترتب عنه وما يليه، ووراء الأكمة ما وراءها، فضلاً عما يدلُّ عليه من شرخٍ عميقٍ في هويتنا الأصيلة التي تعدُّ اللغة العربية من أبرز مقوِّماتها، وهويتنا تلك – كما علمتَ – هي أثمن وأشرف ما نملك، وأكثر ما يحارَب فينا.

27/02/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: