غيبيات اليونان! ~

06/02/2014 عند 22:53 | أرسلت فى ومـضـات فـيـسـبـوكـيـة | أضف تعليق

.

ما لا أفهمه من بعض المتواجدين من حولنا، أنهم إذا سمعوا أحداً من المسلمين يتحدث عن عذاب القبر، ومنكر ونكير، والنفخ في الصور، وأرض المحشر، ونزول الملائكة إلى الأرض، ونعيم الجنة وأنهارها، والحور العين، والولدان المخلدين، وعذاب النار، والجن والشياطين، وغير ذلك من الغيبيات التي نؤمن بها كمسلمين، إذا سمعوا أحداً يتحدث عن مثل هذه الأمور ضحكوا منه وسخروا، ولمزوه بالسذاجة والغباوة، وبأنه ذو تفكير طفولي سطحي، إلى غير ذلك من الأوصاف الساخرة المؤذية.

ثم نجد – ويا للغرابة – أن هؤلاء أنفسهم، هم الذين تترقرق أعينهم وتشرئب أعناقهم، وترفرف نفوسهم شوقاً وفرحاً، عند الحديث عن أساطير اليونان وآلهتهم، وشخصياتهم الخيالية وعمالقتهم، عن أثينا، وأبولو، وأفروديت، وزوس، ونيبتون، وسيزيف، وإيروس، وغير هذا من الخيالات والأوهام المريضة!

فمن أحق إذاً بالسخرية والاستهزاء، بل وبالشفقة والرثاء، من يؤمن ويتحمس ويغرم بأساطير اليونان وآلهتهم، أم الذين يؤمنون بالغيب الذي أخبرهم به الله عز وجل ورسوله؟!

01/02/2014

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: