أخلاق فيسبوكية ~

11/01/2014 عند 15:35 | أرسلت فى ومـضـات فـيـسـبـوكـيـة | أضف تعليق

.

مرة أخرى أكرر، حذف التعليقات وإلغاء الصداقات الفيسبوكية بسبب الاختلاف الفكري، يدل على جبن من يقوم بهذا الفعل، وافتقاره لشجاعة المواجهة، وأيضاً لأصول المروءة التي تقتضي الرجوع للحق بعد تبينه، أو نسف الباطل بالحجة الدامغة.

حدث معي بالأمس شيء من هذا، إذ كتبت تعليقاً مطولاً أعارض فيه آراء أحد الأصدقاء، من المنتمين لأحد التوجهات الإسلامية، فجادلني قليلاً وجادلته، وكان جدالنا يخلو من أي هجوم شخصي أو كلمات خارجة عن إطار الأدب، غير أني فوجئت به بعد حين يمسح تعليقي، وتعليقات أخرى لغيري تعارضه في الرأي، ولم يترك من التعليقات إلا ما يوافقه ويشيد برأيه.

أقول: إن هذه التصرفات، وهي منتشرة عند كثير من الفيسبوكيين، تخالف قواعد الأخلاق والمروءة، فمن كان واثقاً بآرائه، موقناً بأنها صحيحة، فلن تضره آراء المخالفين، وسيكون قادراً على حسن قراءتها، والرد عليها بالحجة الدامغة التي تنسفها إن كانت على باطل، أو الرجوع لها صاغراً إن كانت على حق.

وأما حذف كل الآراء المخالفة، والإبقاء فقط على التعليقات الموافقة وعبارات الشكر والمديح، فهذا يدل على عدم ثقة الإنسان بقوة آرائه، وقدرتها على الصمود أمام الناقدين لها، فهو إذاً يستحلي عبارات المديح والثناء، ويبقي عليها، وينفر من التعليقات المخالفة، ولعله يخشى أن يكون لها تأثير في الناس، فينصرفون إليها عن رأيه، فيعمد إلى حذفها، وربما حذف أصحابها من قائمة الصداقة، بل وأحياناً حظرهم تماماً، وما هذا إلا من ضعف الحجة واختلال الأخلاق، واستمراء عبارات المديح والثناء، وصرف البصر عن أقوال الناقدين والمخالفين، وصرف أبصار الناس عنها خشية تأثرهم بها.

إن مثل هذه التصرفات تقدح في شجاعة أصحابها وثقتهم بأفكارهم، وإلا فهم لن يجدوا ضيراً في الاستماع للآراء المخالفة ومناقشتها بهدوء، ابتغاءً للحق وحده.

ومن الطريف أن هذا الإنسان، الذي حذف تعليقاتي، هو من الذين لا يتوقفون عن انتقاد (الطواغيت) ومحاربتهم بسياط الكلام، فإذا به الآن يفعل نفس فعلهم، ويستبد استبدادهم، ويقمع نفس قمعهم، فأي شيء يمكننا أن نستنتجه من هذه المفارقة؟!

11/01/2014

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: