تلبيس ~

01/01/2014 عند 18:32 | أرسلت فى ومـضـات فـيـسـبـوكـيـة | أضف تعليق

.

قرأت لأحد الملبَّس عليهم قوله: “عوض أن نعرف النصارى بالإسلام وندعوهم إليه مازلنا نناقش حكم التهنئة بعيد الميلاد!”

أقول رداً على هذا التلبيس وبالله التوفيق:

أولاً: لا تعارض بين دعوة النصارى إلى الإسلام وبين الحديث عن ظاهرة التهنئة بعيد الميلاد، إذ ليس بالضرورة أن أحد الأمرين لا يكون إلا بغياب الآخر، فالمسألة ليست (إما هذا أو ذاك)، بل يجب أن تكون (هذا وذاك معاً).

ثانياً: لا سقف بلا جدران، ولا جدران بلا أساس، من الجميل حقاً أن نتكلم عن دعوة النصارى إلى الإسلام، لكن هذه الدعوة حتماً لن يقوم بها من لا يزال يهنئهم بعيد ميلادهم الكاذب!

نحن عندما نحارب ظاهرة التهنئة بعيد الميلاد، بين المسلمين والنصارى، أو بين المسلمين بعضهم بعضاً وهذه هي الكارثة! فإن هذه ليست سطحية وتشدداً، أو انشغالاً بتوافه الأمور عوضاً عن مهماتها، بل إن لكل ظاهرة إسقاطاتها وجذورها ودلالاتها، ولظاهرتنا هذه دلالات خطيرة ترتبط أساساً بجوهر الهوية الدينية للمسلمين، والتي يجب أن تكون ابتداءً هي المنطلق الأول لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام.

عادةً، أولئك الذين يدافعون عن تهنئة النصارى بعيد الميلاد، هم يفعلون ذلك من منطلق ليبرالي، أعني من منطلق احترام الدين الآخر والرأي الآخر، وأمثال هؤلاء أصلاً – بشكل عام – هم الذين يؤمنون بأشياء مثل نسبية الحقيقة، وبأنه مثلما نحن نرى أن ديننا هو الحق فإنهم يرون أن دينهم هو الحق، وبهذا فلا مكان أصلاً لمسألة (الحق والباطل) في نفوسهم، وهم لا يهتمون بدعوة النصارى إلى الإسلام، فتلك ليست قضيتهم، بل قضيتهم هي إظهار الاحترام والتسامح والمودة مع أصحاب الدين (الآخر).

إذاً فانشغالهم بإرسال التهاني بعيد الميلاد هو داخل في إطار خدمتهم لهذه القضية التي يؤمنون بها، قضية (الآخر المختلف) وحقه في الوجود والاستمرار في اعتقاد ما يشاء من عقائد وأديان مهما كانت باطلة منحرفة، المهم أنها صحيحة (بالنسبة إليه)!

فهنا إذاً كما ترون مسائل خطيرة ينطوي عليها انتشار مظاهر الاحتفال والتهنئة بعيد الميلاد بين المسلمين، ويمكننا أن نذكر منها، على سبيل المثال لا الحصر:

– الجهل! إذ أن أكثر المسلمين لا يعرفون أصلاً أصول هذه الاحتفالات، ولا أصول الديانة المسيحية، ولا حقيقة يوم ميلاد المسيح، وأن مسيح النصارى محرف، ويوم ميلاده محرف أيضاً، وأن شخصية بابا نويل هي ذات جذور موغلة في التبشير بالديانة المحرفة التي خالطتها المعتقدات الوثنية حتى النخاع.

– التبعية العمياء للغرب! إذ أن هؤلاء المسلمون مستعدون لفعل أي شيء تقليداً للغرب، صحيحاً أم خاطئاً، ودون حتى أن يتساءلوا عن مصدره ومغزاه، وبهذا يصدق فيهم الحديث النبوي المعروف (لتتبعن سَنن من كان قبلكم…)

– هوان الدين في النفوس! وعدم الاهتمام بمحاربة الجهل ومعرفة الحقائق، فضلاً عن اتخاذ الموقف! فأكثر المحتفلين بالميلاد من المسلمين هم غير مهتمين أصلاً بمعرفة الحقائق المتعلقة حوله، بل هم تابعون فقط، يريدون اللهو واللعب والاحتفال وتبادل الهدايا، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على (هوان الدين في النفوس)، وهو ظاهرة شديدة الخطورة كما يعلم بذلك كل مسلم واع.

إن عيد الميلاد بأكمله عيد باطل، فهو احتفال بميلاد الرب، أو ابن الرب، والله لم يلد ولم يولد، والمسيح عيسى عليه السلام ليس ابن الله، ولم يولد أصلاً لا في الخامس والعشرين من ديسمبر، ولا في الفاتح ولا في السابع من يناير، وأسطورة بابا نويل هي أصلاً قائمة على الكذب على الأطفال وخداعهم، وتعليمهم الكفر بديانة التوحيد.

ثم إن مكانة الدين النصراني هي خافتة باهتة عند النصارى أنفسهم، فأكثرهم غير متدين، وما هذه الاحتفالات برأس السنة كلها إلا مواسم تجارية تباع فيها السلع وتشترى، وهي فرص لهم يلهون فيها ويلعبون، ويزنون فيها ويشربون الخمور، ويحصل الرواج التجاري عند العاهرات وأصحاب الحانات وأوكار اللهو والفساد، ونحن نرى كل هذه الكوارث عندنا في بلاد المسلمين، وهي أشد ظهوراً عند الكفار في بلادهم، فعلى أي شيء نهنئهم؟ بل على أي شيء نهنئ بعضنا البعض؟

أنتبادل التهاني بمناسبة كفرية دينياً ومكذوبة تاريخياً؟ أنتبادل التهاني بمناسبة تكثر فيها الخمور والمفاسد والجرائم الأخلاقية وحوادث السير والقتل عن قصد وغير قصد؟

إن دعوة النصارى إلى الإسلام يجب أن يقوم بها جيل يعرف حقيقة الأمور، معتز بدينه وثابت في مواقفه، لا يداهن ولا يتبع القطيع حيثما سار دون تفكير ولا تدبر، فعلى من يتحدث عن دعوة النصارى إلى الإسلام أن يتنبه إلى أن المسلمين هم أحوج منهم إلى التوجيه والإيقاظ من سباتهم العميق، لأن من يهنئ نصرانياً بعيد الميلاد هو حتماً لن يهتم بدعوته إلى دين الإسلام!

والله المستعان…

30/12/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: