خبثاء النفوس ~

18/11/2013 عند 16:46 | أرسلت فى فـيـض الـمـداد | أضف تعليق

khobathae nofos

.

من بعض ما يغثي النفس ويملأ القلب هماً وغماً، ما صرنا نراه بكثرةٍ من تلك السموم التي ينفثها بعض خبثاء النفوس، عندما لا يتورعون عن الخوض السافر بلا برهانٍ في نيات أصحاب السمت الإسلامي من الرجال والنساء، واتهامهم لهم، بالباطل ودون بينة، بأنهم منافقون، وبأنهم يتسترون تحت غطاء الدين، وبأنهم يتاجرون بمظهرهم الإسلامي لتحقيق أغراضهم الخسيسة.

وليس هناك عاقلٌ ينكر – بطبيعة الحال – أن هناك متسترين بالدين، متاجرين به، ومنافقين من أصحاب المظهر الإسلامي والهدي الظاهر، من الرجال والنساء معاً، لكن المراد بهذا الكلام تحديداً هو ما نراه من اتهام الخبثاء لأصحاب السمت عموماً، وبالجملة، ودون أي تمييزٍ ولا تمحيص.

يكفي الواحدَ منهم أن يرى رجلاً ملتحياً، أو يرتدي ثوباً إسلامياً، حتى يلقي على مسامعك محاضرةً مملةً مطولةً حول هؤلاء (الملتحين الأوغاد)، وكيف أنهم مجرد منافقين يظهرون للناس خلاف ما يبطنونه في نفوسهم، والأمر نفسه ينطبق على المحجبات والمنقبات.

فيا أيها السادة، إن عندنا أسئلة نوجهها لكم فاسمعونا:

ما الذي تنقمونه من الملتحين لمجرد التحائهم؟ وما الذي تنقمونه من المحجبات والمنقبات لمجرد تحجبهن أو انتقابهن؟

وماذا تريدون منهم تحديداً حتى ترضوا عنهم؟

هل تريدون من الملتحي أن يحلق لحيته من أجلكم، ولأن ما في وجهه من شعر يؤذي عيونكم؟ وهل تريدون من المنتقبة أن تنزع نقابها، ومن المحجبة أن تنزع حجابها، حتى يحصل هؤلاء جميعاً على رضا (سيادتكم)؟ وحتى يصيروا بالنسبة لكم (صادقين مع أنفسهم)، لا يتاجرون بالدين ولا يتظاهرون بالمثالية الزائفة؟!

عجباً…

ولا والله إن كلامكم لحقٌّ يراد به باطل، ولا يجري على ألسنتكم إلا ما هو آسنٌ في قلوبكم من مستنقعات الكدر والخبَث والإحن، وقد عرفناكم وخبرناكم، فالله المستعان عليكم وعلى ما تصفون…

17/11/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: