كلمة المدون (3) : مدونة الأيام البريئة، رؤية جديدة ~

26/06/2013 عند 22:37 | أرسلت فى كـلـمـة الـمـدون | أضف تعليق

id-newlook-260613-jpg-2

.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إخواني الأفاضل، أخواتي الفاضلات…

تحيةً طيبةً لكم وبعد،

 

من المدهش دائماً أن الوقت يمضي بسرعةٍ كبيرة، ونحن لا نملُّ من تكرار ذلك باستمرارٍ في كل مناسبة، ربما لأن الأمر يدهشنا بنفس القدر في كل مرةٍ ننتبه له فيها!

مازلت أتذكر اليوم الأول الذي افتتحتُ فيه هذه المدونة، مدونة الأيام البريئة، مازلت أذكره بوضوحٍ وكأنه كان بالأمس، ثم أندهش كثيراً عندما أتذكر أن ذلك اليوم كان هو الفاتح من أغسطس لسنة 2009، أي أن أسابيع قليلةً فقط تفصل المدونة عن إكمال عامها الرابع.

في الحقيقة لست أدري كيف أستطيع تقييم هذه السنوات التي أمضتها المدونة على قيد الوجود، لكن الأمر المؤكد عندي أن وجود المدونة كان ولا يزال حافزاً قوياً لي نحو الكتابة أكثر وأكثر، ورغم أن ما نشرته فيها خلال هذه السنوات الأربع قليلٌ للغاية، من حيث العدد على الأقل، إلا أن مجرد وجود المدونة كان يذكرني دائماً بأني منتمٍ لفئة من يسمون أنفسهم بـ (المدونين)، وأن علي ألا أقطع صلتي مع القلم ما دام في هذه المدونة قلبٌ ينبض.

وكان أن حصلتْ في حياتي الافتراضية تغييراتٌ كبيرة، لا أبالغ إن وصفتها بالجذرية، وذلك منذ العام الماضي تقريباً، أو منذ بداية هذا العام، وتميز ذلك التغيير بانتقالي من عالم المنتديات إلى عالم الفيسبوك، وهو انتقالٌ جاء عفوياً دون أن أقصده أو أخطط له، ولم أعرف كيف وجدت نفسي فجأةً أمارس نوعاً جديداً من الكتابة لم أكن أمارسه من قبل، وأعني تلك النصوص القصيرة أو المتوسطة، والتي دأبت على نشرها بشكلٍ يوميٍّ أو شبه يوميٍّ على صفحاتي في موقع الفيسبوك.

هذه التغيرات الجديدة التي طرأت على طبيعة تواجدي في العالم الإفتراضي قامت بإبعادي عن مدونتي هذه، وعن جل المنتديات التي كنت أشارك فيها، جزئياً على الأقل، وسبب ذلك أن الفيسبوك يوفر خصائص كثيرةً لا توفرها المنتديات ولا المدونات، منها الشبكة الاجتماعية الموسعة، وسهولة انتشار النصوص على أوسع نطاق، إضافةً إلى سرعة التفاعل بين الكاتب وقرائه، ولذلك، وعلى ضوء هذه المعطيات الجديدة والتغيرات الجذرية، خطر لي منذ فترةٍ أن المدونة بشكلها ونظامها الحاليين قد باتت متقادمة، ولن يطول الوقت حتى يعفو عنها الزمن وتصير متجاوَزة، ثم تأكدتْ لدي ضرورة أن أعمل على (رؤيةٍ جديدة) لها، شكلاً ومضموناً، وهو ما سيكون مفيداً لاستمرارها وتجددها، وأيضاً لاستقطابها المستمر لأصدقائي ومعارفي الذين مازالت علاقتي معهم مقتصرةً فقط على المدونة والمنتديات، ولم تصل، أو ربما يتعذر عليها أن تصل إلى الفيسبوك.

فهذه بين أيديكم رؤيةٌ جديدةٌ لمدونة الأيام البريئة، آمل أن تنال إعجاب الجميع، ويسعدني أن أقدم لكم أهم التغييرات التي شملتها هذه الرؤية الجديدة:
 
 

* تغيير شريط العنوان (البانر):

كما تلاحظون، ولأول مرةٍ أقوم بتغييرٍ جذريٍّ كاملٍ لصورة الشريط العلوي الخاص بعنوان المدونة، وهو تغييرٌ أرى أنه ضروريٌّ لكي تواكب المدونة تلك العناصر الجديدة المتعلقة بهويتي الكتابية على الإنترنت، فبعد أن كان الشريط السابق عبارةً عن صورةٍ من (أنيمي) محتويةٍ فقط على اسم المدونة، قمت في هذا الشريط الجديد بإضافة أكبر قدرٍ ممكنٍ من المعلومات الضرورية التي تعرِّف باسم المدونة والمدون معاً، البلد والمدينة، وأيضاً روابط لأهم قنوات التواصل بيني وبين الأصدقاء، أعني البريد الإلكتروني وصفحة الفيسبوك.

 
 

* رؤيةٌ جديدة للتصنيفات:

تشتمل هذه الرؤية الجديدة للمدونة على تغييرٍ كاملٍ للتصنيفات السابقة، والتي ثبت لي عدم ملاءمتها للخط الكتابي الذي سارت عليه نصوص المدونة، فبعد أن قمت بعمل تصنيفاتٍ موسعةٍ تشمل عدداً كبيراً من أنماط النصوص، إلا أن تصنيفاً واحداً منها فقط هو الذي استأثر بالعدد الأكبر من التدوينات، وهو (صيد الخواطر)، في حين ظلت التصنيفات الأخرى فقيرة جداً، بل وظل بعضها شاغراً تماماً لم أنشر فيه شيئاً.

لذا، قمت بحذف جميع التصنيفات السابقة، وإنشاء تصنيفاتٍ جديدةٍ أكثر شمولاً، إضافةً إلى تصنيفين جديدين تماماً، وهما في واقع الأمر أهم ما ستتميز به هذه الرؤية الجديدة للمدونة، لما سيمنحان لها من روحٍ جديدةٍ ستغير وتيرة تجددها بشكل كامل.

وإليكم الآن نبذةً عن التصنيفات الجديدة، وهي نفسها التي ترونها في الصورة أعلاه.

 

– كلمة المدون:

التصنيف الوحيد الذي استمر دون تغيير، وهو ليس في حاجةٍ إلى الحديث عنه.

 

– فيض المداد:

يمكنني القول أن (فيض المداد) هو التصنيف الذي يجمع كل التصنيفات الأخرى السابقة، لذلك ستجدون فيه كل ما نُشر وسيُنشر في المدونة من نصوصٍ ومقالاتٍ وقصص بإذن الله تعالى، وبذلك يكون هذا التصنيف هو نفسه (صيد الخواطر) مضافةً إليه كل التصنيفات السابقة الأخرى، ودون الحاجة إلى مزيدٍ من التقسيم حسب نوع المنشورات، تلافياً للخلل السابق في توازن التصنيفات.

 

– ومضاتٌ فيسبوكية:

التصنيف الجديد، وهو الإضافة الأهم لهذه الرؤية الجديدة.

هدف التصنيف أن يكون امتداداً تدوينياً لمنشوراتي اليومية أو شبه اليومية على الفيسبوك، ولأن النشر الفيسبوكي، كما سبق وقلت، نشاطٌ جديدٌ بالنسبة لي لم أكن أمارسه من قبل، فإني أحببت أن أمنحه بعداً تدوينياً يسهم من جهةٍ في انتشاره على نطاقٍ أوسع، ومن جهةٍ أخرى يسهم في حفظ المنشورات وتنظيمها وترتيبها وضمان الوصول السريع إليها.

ما أود قوله أن هذا التصنيف الجديد سيضخُّ دماءً حيويةً جديدةً إلى المدونة، بحيث ستصبح دائمة التجدد بإذن الله، وبشكلٍ يوميٍّ أو شبه يومي.

 

– إصداراتٌ رقمية:

تصنيفٌ يضم كتبي الرقمية المنشورة سابقاً في المدونة وغيرها، ولي منها حتى الآن ثلاثة، رواية (مسارب إبليس)، وكتاب (مسلسل عمر، نحو تأطيرٍ شامل للصورة)، وأخيراً الكتاب الجديد المنشور حديثاً (شموع الحنين، وأوراق أخرى).

 

– التقاطات:

وهذا أيضاً تصنيفٌ جديدٌ تستقبله المدونة في رؤيتها الجديدة، وهو يختص بنشر مختاراتٍ من الصور التي أقوم بالتقاطها.

ولأني أعتبر التصوير أيضاً من هواياتي المفضلة إلى جانب الكتابة، فإني أحببت أن أشارككم بعض أجمل الالتقاطات من عدستي الخاصة، بعضها منشورٌ سابقاً في صفحتي على الفيسبوك، وبعضها سيُنشر إن شاء الله، وأكثرها لم يُلتقط بعد! وسيُلتقط في وقتٍ لاحقٍ بإذن الله إن كان لي في العمر مزيد.

هذا التصنيف الجديد أيضاً، إلى جانب (ومضات فيسبوكية)، سيمنح المدونة روحاً جديدةً ويضخُّ فيها دماءً أخرى، تجعلها تتجدد باستمرارٍ وتصبغها بأجمل ألوان الطبيعة التي تقتنصها عدسة التصوير.
 
 

* * *
 
 

فهذه إذاً هي الرؤية الجديدة لمدونة الأيام البريئة، والتي آمل أن تحوز على استحسان الجميع، ولنا بإذن الله جميعاً لقاءٌ يجمعنا، وارتقاءٌ نصبو إليه نحو آفاق الخير والجمال ^_^
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

أنس سعيد محمد
طنجة – 26/06/2013

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: