كلمة المدوّن [ 2 ] : تصنيفات .. وتصنيفات !

10/07/2011 عند 17:56 | أرسلت فى كـلـمـة الـمـدون | 9 تعليقات

Idb2

.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أرحب من جديد بكل قراء المدونة وزوّارها ، ويسرني لقاؤكم من جديد في هذه الكلمة الجديدة بعد مضي مدة لا بأس بها على آخر تدوين ..

كيف حالكم وما أخباركم ؟ وكيف هي عطلة الصيف معكم ؟ أتمنى أن تكونوا جميعاً في أحسن حال ..

هذه الكلمة في الواقع موجّهة لي أكثر من كونها موجّهة للقراء ، أريد من خلالها ترتيب أفكاري وتنظيمها عبر كتابتها ، وأحببت نشرها لتطّلعوا عليها وكلّي ثقة في أنكم لن تبخلوا عليّ بآرائكم وتعليقاتكم ، توجيهاتكم وانتقاداتكم ..

* * *

مقالات عفوية :

بدايةً ، أحب أن أتحدث عن اقتراحٍ تلقيته من عددٍ لا بأس به من أصدقائي ، أرادوا به تقليص المدة التي تفصل بين تدوينٍ وتدوين ، وإضفاء نوعٍ من الحركية والتجدد على المدونة بدلاً من الجمود الذي هو بلا شك ضارُّ بها وبسيرها ، الاقتراح يتمثل في التخلّص مما يمكن أن نسميه ( الرّسمية الزائدة ) في التدوين ، أو الاكتفاء بنشر ما كُتب بتأنٍّ وعناية وهو قليلٌ ومتباعدٌ زمنياً ، واستبدال ذلك بنشر نصوصٍ أكثر عفويةً وتلقائيةً وأقل طولاً ، وبهذا تصبح المدونة أكثر تجدّداً ودينامية ..

مبدئياً ، الاقتراح منطقي وجميل ، لكنني بصراحة وجدت صعوبةً في تطبيقه ، وهذه الصعوبة متمثلة في علاقتي الشخصية بالمدونة ، والصّورة الذهنية التي أرسمها عنها ، وكيف أريدها أن تكون .. المسألة هنا ليست متعلّقة بطول المقال أو قِصره ، فكما نشرت خواطر مطوّلة كـ ( رجع الصّدى ) و ( شموع الحنين ) ، نشرت أيضاً خواطر قصيرة كـ ( من وراء الأثير ) و ( فيزياء ) .. فطول التدوين أو قِصره غير معنيّ بتاتاً بمسألة العفوية في الكتابة ، ففي منتديات مكسات مثلاً قد أكتب ردوداً مطولة في بعض المواضيع ، لدرجة أنني أعدت نشر بعض تلك الردود كمواضيع مستقلّة ، وكلها – رغم طولها – تُكتب بعفوية تامة دون أي تخطيط مسبق ، غير أنني لم أنشر أياً منها في هذه المدوّنة ! وفي المقابل قد أنشر هنا في المدوّنة نصوصاً أقصر بكثير ، غير أنها تكون عندي مكتملة لشروط النّشر التي حدّدتها لنفسي وللمدونة ..

بعبارةٍ أوضح ، هذه المدوّنة مدوّنة شخصية ، مستقلة بذاتها ، لا تربطها علاقةُ بمنتديات مكسات ولا بغيره ، وبالتالي فالنصوص المنشورة فيها هي نصوصُ مستقلة بذاتها ، أكتبها بشكل مستقلٍّ ومتأنٍّ ومخطّط له ، وموجّه للنشر في المدونة أساساً وابتداءً .. على خلاف ما أكتبه في أمكنة أخرى كالمنتديات وغيرها ، من نصوصٍ تكون مرتبطة بمواضيع مطروحة سابقاً ، أو تشمل ردوداً شخصية على أعضاء آخرين ..

ولهذا ، قررت أن أحتفظ بمنهج سير المدونة الحالي ، المتحفّظ على نشر نصوصٍ لم تكن موجهة للتدوين منذ البداية ، دون أن يعني هذا أن المسافات المتباعدة بين تدوين وتدوين ستستمر على هذا النحو ، بل الهدف المراد تحقيقه هو نشر المقالات بغزارة ، مع كونها كلها مكتوبة بأسلوب النشر الذي أعرفه وأعرف مقوّماته ومحدّداته ..

* * *

مقالات مسروقة :

أقوم أحياناً بعمل جولةٍ عبر محرك البحث ( غوغل ) ، أستقصي من خلالها نصوصاً من تدويناتي ، وما أكثر ما وجدت بعضها قد سُرق ونُشر في منتديات أخرى من طرف أشخاصٍ احترفوا مثل هذا العمل المشين ، ممن يقومون بسرقة المقالات والخواطر وينشرونها في المنتديات التي يشاركون فيها ، على أنهم هم كاتبوها ، دون أن يضعوا عبارة ( منقول ) في آخر المقال ..

أول تدوينٍ لي تعرض للسرقة وبكثافةٍ هو ( رويدكِ يا عقارب ) ، لا أخفي أنني انزعجت في البداية من ذلك وقمت بالتسجيل في أحد المنتديات التي نُقل إليها التدوين ، وكتبت شكوى إلى الإدارة ، فتمّ طردي من المنتدى بعد دقائقَ قليلة ، ذلك أن صاحب المنتدى ومديره العام نفسه يقوم بسرقة المقالات والخواطر ، ويشجّع أعضاء منتداه على ذلك ..

نفس التدوين نُقل إلى منتدى آخر ، تسجّلت فيه وراسلت الإدارة فانتصفت لي ، وأغلقت الموضوع واتخذت الإجراءات اللازمة مع الناقل ، رغم أنه عضو إداري في ذلك المنتدى ..

فيما بعد ، صرت أكتشف أن كل مقالاتي تُنقل إلى منتديات مختلفة ، لكنني لم أعد أنزعج لذلك ولا أهتم له ، فليس المهم عندي أن تُقرأ المقالات على أنني كاتبها ، ويكفيني أن يقرأ ما أكتب أصدقائي الأعزاء الذين أعرفهم جيداً ويعرفونني ، وهم يعرفون أنفسهم ^_^ ..

وأغرب نقلٍ تعرضت له إحدى مقالاتي هو ما قام به أحد الناقلين لـ ( فيزياء ) ، بحيث قام بالتصرف فيه والإضافة إليه والحذف منه ، إلى أن صنع منه نصاً جديداً أطول بكثير من النص الأصلي ، نصاً مكوناً من معظم ما تضمّنته خاطرة ( فيزياء ) ، مضافةً إليه عبارات أخرى ذات معانٍ رومانسية يخاطب بها الكاتب جميلته !

وأختم هذه الفقرة بموقفٍ طريف تعرضت له مع نفس المقال ( فيزياء ) ، عندما قمت بنشره في منتديات محمد شريف ، لأفاجئ بالموضوع مقفلاً ، مذيّلاً بملاحظة مشرفة القسم ( المنقول ممنوع ) ! أضحكني ذلك ، وقمت بمراسلة المشرفة موضّحاً لها أنني كاتب المقال الأصلي ، فقامت مشكورةً بإعادة فتح الموضوع ..

* * *

تصنيفات .. وتصنيفات :

أحدّثكم الآن عن تصنيفات المدوّنة ، بشكل أكثر تفصيلاً مما تطرّقت إليه كلمة المدون الأولى قبل أكثر من عام ..

من الملاحظ بوضوح أن أغلبية ما تتضمنه مدونة الأيام البريئة ينتمي إلى قسم ( صيد الخواطر ) ، وهذا أمر يخالف ما كنت أريده في البداية ، غير أنني الآن أفهم جيداً سبب ما حصل ..

تحتوي المدونة على تصنيفات عديدة ، وكان ما أريده أن يتركّز ثقل المدونة على تصنيفين اثنين هما ( صيد الخواطر ) و ( مواضيع عامة ) .. صيد الخواطر قسمٌ مخصص للخواطر المكتوبة بأسلوب أدبي ، وقسم المواضيع العامة مخصص للمقالات الموضوعية المكتوبة بأسلوب تقريري مباشر يخلو من الزخرفات الأدبية ..

غير أن ذلك مع الأسف لم يحصل ، إذ استأثر ( صيد الخواطر ) بمعظم المقالات ، في حين لم تحظَ بقية التصنيفات بما فيها ( مواضيع عامة ) سوى بعددٍ قليل من المنشورات لم يتجاوز الأربعة على أبعد تقدير ! وسبب هذا يعود إلى طبيعة الكتابة في كل من التدوينين ، وذلك هو كالآتي :

في صيد الخواطر أسترسل بقلمي أحكي وأقصّ وأصف ، أغوص في أعماق النفس وأستخرج منها مشاعر وأفكاراً أجسّدها عبر الكلمات ، دون أن يحتاج مني ذلك في كثير من الأحيان إلى البحث والتدقيق والإثبات العلمي لما أكتبه ، سوى ما كان مترسباً أصلاً في عقلي من ثقافةٍ ومعلومات سابقة ، فلا مرجع للخواطر سوى ما يجول في داخل النفس ، وهو مرجعٌ موجودٌ ومتوافرٌ في كل وقتٍ وحين ، وقد يكون متجدداً بسرعة تكفي للكتابة بشكل مختلف عن الآخر في كل مرة ..

أما في قسم المواضيع العامة ، فأحتاج لكتابة مقالات علمية ممنهجة موثّقة ، تحتاج لجهد سابقٍ للكتابة ، غير قابل للاسترسال في وصف المشاعر والآراء الشخصية ، بل يتطلّب الالتزام بقواعد صارمة في الكتابة والتوثيق والتخطيط الممنهج لا يتسع المجال لذكرها هنا ، غير أنها تتطلب مجهوداً أكبر مما تتطلبه الكتابة في بقية التصنيفات بما فيها صيد الخواطر ، ولأنني لا أحب الكتابة في المواضيع العامة بشكل عبثي لا يقوم على أساس ، فإنني لم أبدأ بعد في الكتابة بشكل جدّي في هذا التصنيف ، لكنني أنوي ذلك ، وفي بالي مواضيع كثيرةٌ أحببت منذ مدةٍ طويلةٍ أن أكتب عنها ، غير أن الظروف لم تتهيّأ بعد بشكل يكفي للتفرغ لها كما ينبغي ..

وعن بقية التصنيفات فتعليقاتي حولها هي كالآتي :

.

قصص قصيرة :

لم أكتب الكثير مع الأسف في هذا التصنيف رغم أن كتابة القصة أمر محبّب لي ، غير أنني أعاني من كساد الأفكار الجديدة ، أتمنى أن أشفى من هذا الكساد قريباً وأن يعرف هذا التصنيف منشورات أكثر لاحقاً إن شاء الله ..

.

كلمة المدوّن :

فعلتُ حسناً حينما افتتحت هذا التصنيف ، أحتاج أحياناً لكتابة كلمةٍ كهذه فهي مفيدة لي وللمدونة ، لا سيما إن تلقّيت منكم نصائح وتوجيهات أحتاجها أيضاً ^_^ ..

.

حياتنا :

قسم مخصص للشؤون المحلية المتعلقة بحياتنا العامة كمغاربة ، لم أكتب الكثير هنا ، ولا أحب ذلك بصراحة ، لكن من يدري ، ربما يستقبل هذا التصنيف مقالات جديدة في وقتٍ ما !

.

ذكريات :

أحب أحياناً الكتابة عن ذكرياتي الخاصة بأسلوب أدبي ، لكنني – على ما يبدو – أكثر انشغالاً من ذلك في معظم الأحيان .. هذا التصنيف يضمّ أطول تدوينٍ كتبته حتى الآن وهو ( شموع الحنين ) ، كنت سأنشره في ( صيد الخواطر ) ، غير أنني غيرت رأيي في آخر لحظة ونشرته في ( ذكريات ) لأنه الأنسب له ، وفي ذكرياتنا الصغيرة دائماً ما قد نستأنس بالكتابة عنه والاستفادة منه بشكلٍ أو بآخر ..

.

إضافة إلى التصنيفات سالفة الذكر ، هناك تصنيفات أخرى أنشأتها يوم أنشأت المدوّنة قبل حوالي سنتين ، غير أنها لم ترَ النور حتى الآن ، وهذه التصنيفات هي :

.

أنيمي :

طال الأمد بيني وبين فن الرسوم المتحركة اليابانية ( الأنيمي ) ، غير أنني كنت ولازلت وسأظل مخلصاً لهذا الفن الذي قدّم لي ولغيري الكثير ، صحيح أنني لم أكتب حتى الآن شيئاً في هذا التصنيف ، إلا أنني أتمنى أن أفعل ذلك يوماً ، عندما تتهيّأ ظروف ملائمة لذلك بإذن الله ..

.

إسلام :

لكتابة مقالات ومواضيع وخواطر إسلامية ، لم يرَ هذا التصنيف النور حتى الآن ، والسبب أنني لا أكتب في العادة عن مواضيع إسلامية بحتة إلا من وجهة نظرٍ عقائديةٍ وفكرية ، مبتعداً ما أمكن عن المواضيع الفقهية لأسبابٍ معينة ، لم تخطر ببالي مواضيع محدّدة للكتابة عنها في هذا التصنيف ، في حين أن كلّ ما أكتبه في بقية التصنيفات الأخرى – كلها – ، هو دائماً وأبداً ذو مرجعية إسلامية خالصة ، فالرؤية الإسلامية والربط بالأصول حاضرٌ في كل المقالات مهما كانت تصنيفاتها ، بشكل واضحٍ مباشرٍ أحياناً وبشكل مخفيّ مبطّنٍ أحياناً أخرى ..

.

دراسة :

افتتحت هذا التصنيف لكتابة مقالاتٍ دراسيةٍ أو متعلقة بالدراسة ، لم أفعل ذلك ! وها أنا ذا تخرّجت من الجامعة دون أن أفعل ، لا أعتقد أنني سأفعل !

.

موسيقى :

كان الهدف من افتتاح هذا التصنيف نشر بعض كلمات الأغاني الجميلة والمفيدة ، العربية والأجنبية ، لكن ذلك لم يحصل بسبب ما قرّرته من أن المدونة يجب أن تقتصر فقط على ما أكتبه بنفسي ، دون أية منقولات مهما كان نوعها ، غير أن مستجداً حصل ، وسيكون سبباً على ما يبدو ، في أن يرى هذا التصنيف النور قريباً جداً ، وبشكل متجدد ..

ما حصل أنني اكتشفت منذ مطلع العام الحالي مجموعة من الأغاني المنتمية لفن ( الراب ) ، ذات المضمون الجريء والكلمات المفيدة المليئة بالمعاني التي تستحق النّشر ، ففكرت في القيام بعملٍ جديدٍ سيكون هو الأول من نوعه في هذا المجال ، وهو ترجمة بعض تلك الأغاني ، أو أجزاءَ منها ، إلى عربيةٍ فصحى مستوفيةٍ لشروط النشر والقراءةِ المجرّدة المستقلّة بذاتها عن الاستماع المعزوف الملحّن ، الخاليةِ من أية تعبيرات عامية أو فرنسية ..

بعبارةٍ أخرى ، تحويل ما يمكن تحويله من تلك الأغاني إلى خواطر فصيحة مسجوعة مقفّاة ، تشبه تقريباً الشّعر الحرّ ..

كانت لي محاولات في هذا المجال منذ بضعة أشهر ، بحيث ترجمت بعض الأغاني الكاملة ، غير أنه كان متعذّراً علي تحويلها كلّها إلى نصوصٍ فصيحة تماماً ، وذلك بسبب الكلمات العامية من جهة ، والكلمات الفرنسية من جهة أخرى ، غير أنني وُفّقت ولله الحمد في ترجمةِ أجزاءَ لا بأس بها بالشكل المطلوب ، سوف أقوم بنشرها هنا إن شاء الله على مراحل ..

لم يكن ذلك عملاً سهلاً كما قد يبدو ، بل كان متطلباً لكثيرٍ من الدقة في التحوير والتلاعب بالكلمات والألفاظ ، عبر تحويل الكلمات العامية إلى كلماتٍ فصحى ملائمة ، وترجمة الكلمات الفرنسية أيضاً ، ومزجها جميعاً في بوتقةٍ تعيد تركيب النص تركيباً آخر ، وتخرجه نصاً جديداً يتميز بصفات الفصاحة كلّها ، مع المحافظة التامة ، أو شبه التامة ، على الخواتم المسجوعة المقفّاة ..

قريباً جداً إن شاء الله ، سأقوم بنشر مجموعةٍ من أعمالي في هذا المجال ، أتمنى أن تعجبكم وأن تستفيدوا منها ، وهذا هو المراد ..

* * *

ختاماً :

أشكركم جميعاً على حسن القراءة ، ولنا لقاءٌ قريبٌ إن شاء الله مع ما سيأتي من مقالاتٍ مستقبلية ..

تمنياتي لكم بالتوفيق ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

Advertisements

9 تعليقات »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. أخي الحبيب، بداية عودا حميدا بعد غياب..

    ثانيا، مبارك علينا اسم المدونة بالعربي 🙂

    ثالثا، أقول لك، لا تابه لأقوال البعض إن كانت ستخرجك من المسار الذي وضعته هنا، بل افعل ما تراه صوابا. بالنسبة للتصنيفات، منها من لم اعرفه البتة مثل الأنيمي. بخصوص رغبتك في ترجمة الأغاني الراب إلى اللغة العربية الفصحى فهي فكرة جيدة، خصوصا وأن لهجتنا تستعصي على بعض إخوتنا العرب لفهمها، وعملك هذا، سيقرب فن الراب المغربي (طبعا الراب الهادف) إلى شريحة واسعة من الأشقاء العرب. غير أن لي طلب واحد، هو عند ترجمتك لأي أغنية، المرجو أن تكون مصحوبة بالأغنية الأصلية كما هي، حتى تحافظ على حقوق النشر، أو على الأقل ذكر اسم الفرقة التي أخذت منها القصيدة.
    بخصوص المنقول، فهذا أمر جار به العمل في المنتديات للأسف، أنا أيضا تعرضت لسرقة بعض المقالات، لكني لم أعد آبه بهذا الأمر. المهم أن ننتج نحن أفكارا من دواخلنا، ونخرجها للعالم، علها تفيد أشخاصا.
    مرة أخرى، مرحبا بعودتك بيننا، أخي الحبيب..

    كنت هنا..

    • أهلاً وسهلاً بك أخي الحبيب خالد .. أعتذر جداً على تأخري في الرد على تعليقك المتميز 🙂

      وبالنسبة لأغاني الراب ففعلاً أتفق معك في اقتراحك .. لا بد من الحفظ الكامل لحقوق الكاتب لذلك فكل أغنية أو مقطع أغنية ستتم ترجمته بإذن الله سيكون مصحوباً بالمعلومات المتعلقة بالأغنية ورابطها الأصلي ..

      تماماً كما فعلت مع المقطع المترجم الذي نشرته تحت عنوان (مسلم ، وبأصلي دوماً فخور).

      جزاك الله خيراً أخي العزيز ووفقك لما فيه صلاح الدنيا والآخرة .. 🙂

  2. bonjour heureux de lire tes écrit sur ton blog que je trouve super bonne continuation
    je vous invite à visiter également mon blog
    http://ayoubmabroouk.blogspot.com

    • Je te remercie M. Ayoub pour ton commentaire ..

      Et bien sûr ça me fait plaisir de visiter ton Blog ^_^

      Que Dieu te protège ..

  3. جميلٌ أنس، جميل
    بخصوص سرقة المقالات: فهذا امر عانيته أيضًا, كنت اعالجه اول الامر بالتسجيل بالمنتديات و طلب مسح المواضيع او كتابة منقول. ثم وجدت الامر يستهلك وقتًا و جهدًا كبيرين فاستعنت ب”لا أحلل” و “ممنوع النقل” فترةً من الزمن. رغم ان ما كتبته بتلك الفتره كان رديئ الى متوسط الجوده. الآن أنا مثلك, لم يعد يهمني من نقل و ما نُقل, الاهم ان اكتب.

    • أهلاً وسهلاً بك ..

      سبحان الله ، نفس الحالة تقريباً .. في البداية ننزعج من النقل وقد نبذل جهداً في التسجيل في المنتديات الناقلة والمطالبة بحذف مواضيعنا المنقولة ، لكن في ما بعد لا نهتم بالأمر ولا نبالي به إطلاقاً 😀

      ^_^

      شكراً جزيلاً لك على المرور الجميل 🙂

  4. تدوينة رائعة

    • شكراً جزيلا لك .. أهلاً بك ^_^

    • أهلاً وسهلاً بك .. شكراً لك 🙂


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: